Dreams way

منتدى طريق الأحلام ..ملتقى الكلمة الطيبة والحلم الراقي .. أهلاً بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mohannad
الإدارة
avatar

مكان الإقامة : : لامكان لاوطن
عدد المشاركات : 2982
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 1:43

العَقْدُ والوَفاءُ



حوارية من فصل واحد
بقلم :علي جازو



شخصان على رصيف شارع ضيق فارغ. مساء عادي، ثم عتمة كثيفة تدخلها إضاءة شحيحة من
مصباح أرضي قريب..!




الأول:

لقد وعدتَني. ألم تعدني؟ لا تنكر؛ لأنك لن تقدر أبدًا إثبات أنك لم تعدني بأي شيء.
هذا واضح، واضح وحاسم.




الثاني:

كنتُ حزينًا. ألا تتذكر كم كنتُ حزينًا!؟ كيف تطلب من حزين مثلي أن يفي بوعد أرغمه
الحزن عليه!! ثمّ .. ثمّ.. ما الذي ترجوه من حزين مثلي!




الأول:

لذلك.. آه أنت تعترف.. إذن لذلك .. لذلك فقط يجب أن تفي بوعدك.




الثاني:

دائمًا يحدث لي ما يحدث معي! وما حولي يغزوني ويمتصني ويكربني. هكذا، يا لي من خائب
محطم العقل والتدبّر!! لا أعرفُ.. أتدخل في شؤون غيري، على حسبان أنني راجح الفكر
والبصيرة، ثم سرعان ما أنسحب وأتوارى. دائمًا يحدث لي ما يحدث حولي! ما شأني أنا
بكل ذلك الذي يملأ الهواء بسموم البشر القساة؟؟ دائمًا أتعرض مثل شخص شديد الأهمية
لأشياء هي بالأساس تعني أشخاصًا شديدي الأهمية، ذلك أنني أبدًا أبدًا لا أميز حقيقة
الأمر الذي يعنيني وحدي، أنا وحدي ما الذي يعنيني بمفردي فقط!؟؟




الأول:

هذه هي المسألة، هي المسألة كلها. على كل حال أنت مسؤول، أنت المسؤول الوحيد. لذلك،
لذلك ينبغي أن تنفذ العقد.




الثاني:

ما لا يتكرر هو ما يعذبني. ما لا يمكن أن يخلد إلى الأبد يعذبني؛ هذا الذي يحدث مرة
ولا ينتهي..؟!! حقًا كان على حياتي كلها أن تتكرر أمامي حتى أميز حياتي فقط، ما
يحيا مني فقط، ما يحيا ولا يعذب أحدًا سواي. لقد تدخلتُ لأنني- مثل كل من يتدخل عن
حسن نية- عرفت بالأمر محض صدفة، وكان علي - مثل الجميع آه من هذا الجميع الذي لا
أعرف أحدًا منه سوى نفسي الحزينة- أن أتدخل وأرضخ لرغبتي فيما ينقذني من حيرتي -
كوني شخصًا عامًا ينبغي عليه التدخل والمؤازرة والتعاضد. يا للكلمة: التعاضد به
واه.. التضامن! الآن أدركت أن الأمر لم يكن يعني سوى مرة واحدة، مرة واحدة فقط. قلت
لي: حسنًا مرة واحدة لا تعني شيئًا. لكنها اللعينة المرة الواحدة كانت تعني كل شيء!
مرة احدة.. مرة واحدة ينبغي أن تتكرر حتى أعرف أنها لا تخصني أبدًا.




الأول:

نعم نعم. أنت تعترف. على كل حال هذا أمر جيد منك. جيد حقًا أن تعترف. أما بخصوص
حيرتك وترددك فهذا شأنك وحدك. لذلك - أنت تعرف ذلك- يجب أن تتحمل تبعات أفعالك
الحرة. هكذا هي الحياة؛ واحدة بواحدة. لافرق، أنت مثل الجميع. ألم تقل أنك مثل
الجميع واحد من الجميع؟؟




الثاني:

مرة واحدة وحسب! رغم ذلك تراجعتُ، وأنا الآن أتعذب، أتعذب دون سبب! دائمًا ثمة من
يصمك ويوقفك ويخرسك بهذه الكلمة الجامعة المانعة: هكذا هي الحياة، هكذا هكذا هي
الحياة هي الحياة. كأنها بئرٌ، حقيقة من الغلبة والقوة والشمول..! ثم ماذا .. ما..
ما .. ذا.. يحدث لي طالما أنها هكذا.. هكذا تخص الجميع. أنا.. أ .. أنا حقًا واحد
من الجميع، مثل الجميع؟؟




الأول:

ينبغي أن تتحمل تبعات أفعالك. هكذا هي الحياة؛ واحدة بواحدة دائمًا أبدًا. وأنت
تعرف أن الحياة ثابتة حصينة مسؤولة. أنت تعرف.. تعرف. ولأنها كذلك دائمًا، تلفظ من
لا يتحصن ولا يثبت على رأي. لذلك ينبغي أن تتحمل تبعات أفعالك الحرة كي لا تلفظك
الحياة من فمها كحلزونة تلفظ بزاقها خلفها.




الثاني:

هكذا هي الحياة، آ..ااه هكذا إذن!! يبدو الأمر بسيطًا وواضحًا. أنا لا أحتاج حياتي
طالما أنها تخص الجميع ولا تخصني أنا وحدي. لتكن ملك الجميع، لتكن هكذا إذن. أنا
أحتاج إلى مشفى أموت فيه. إنه لأكثر موطئ يرغبه المرء الحديث كما أنا عليه من حداثة
العمل والكد والاشتراك في شؤون الحياة العامة.. يا للكلمات يا للكلامات: شؤون
الحياة العامة، إنها لتبخر الحياة ...




.... ثم أنك تعرف تمام المعرفة كم كنتُ حزينًا حينها! كيف لك إرغام فعل شخص حزين
على تلبية جزاء لم يكن ليخطر له على بال. الحزين يشرد، الحزين ينسى، الحزين طفل. من
يمكنه محاكمة طفل؟!! ماذا قلتَ: حلزونة، مثل حلزونة، مثل بصاق حلزونة..؟!




الأول:

كانت الشمس تغرب حينما وعدتني.




الثاني:

ومعها، مع بطء غروبها الغريب تركتُ قلبي بين يديك. من قال: وسط مراكز الوجود هذه..
مبغى ومعبد، ومشفى يموت المرء فيه؟ يا للمراكز!!




الأول:

أنْ تستغل عاطفتي. وجداني وتعاطفي. هذا لا يجوز. وإن كنتَ طفلاً، وإن كنتَ في حزنك
مثل طفل، ما شأني أنا بكل ذلك؟ أنا واحد مثل الجميع، أرضخ عن قناعة أو عن غيرها لما
فرضته الحياة العامة على الجميع. أنت تعرف أن استقرارًا للتعامل البشري ينبغي أن
يسود، وما لجوءك الماكر إلى حزن طفل سوى لتخلصك من تبعات الحياة الرجولية. الحياة
رجل لا يخلف وعده. ينبغي أن تنفذ العقد.. أنت أيها الرجل، يجب أن تفي بوعدك الصادق.
هذا واضح، واضح وحاسم، وأكيد، ولا شك فيه قيد نملة، قيد مليم واحد. واضح وحقيقي.




الثاني:

ومع غياب الشمس مضى وعدي خلف حياتي!




الأول:

بعد الغروب اكتمل عقدنا. وكم من نهار واضح تلا الليل، وأنت تتوارى وتتملص وتتلكأ عن
عمد. هذا لا يجوز. لقد وعدتني، وينبغي أن تنفذ العقد الآن، الآن في ضوء النهار تحت
عين الشمس الشاهدة كل شيء.




الثاني:

ومع غياب الشمس مضيت مثل وعدي مثل حياتي. أنت تطلب ما لا يطلبه أحد من أحد. كيف
لميت مثلي أن يفي بما صار الآن تركة عفنة تحت شمس النهار المستبد.




الأول:

لا تخلط الأمور علي. ليس للوعد عهدٌ غير ما قيل فيه. لتكن شمس، ليكن ليل. الوعد
مجرد عن الزمن. مجرد عن التعاطف الماكر، وأنت بتجرد أيضًا، ينبغي أن تفي بوعدك.




الثاني:

وعدي لا يعود إليّ. أنا لم أعد مثلما كنت بالأمس. لا شيء يعود سوى الذكرى. أنت
تعرف، الجميع يعرف. لم يصمت من يعرف!! لا شيء يعود مثلما كان. هذا محض هراء. أنا لا
أصغي إلى هراء.




الأول:

لقد جعلتَ مني دمية بين أرجل كلماتك الظالمة القاسية. وهي ظالمة لأنها عمياء، وهي
قاسية لأنها بلا قلب. لقد جعلت مني أضحوكة على كل لسان. ماذا يسعني أن أطلب غير
نفاذ العقد! وإذا لم تفِ بوعدك، أي رجاء حينها أرجوك!؟




أرجوك ، فِ وعدكَ، قِ الروحَ التي فيَّ من العوز والذعر. أرجوك، أتوسل إليك.




الثاني:

هذا شأنك أنت وحدك. أنا لم أرغمك على شيء. أنت من قبلتَ الوعد. والوعد مضى مع مضي
الشمس.




الأول:

أنا ساقط، أنا ساقط.




الثاني:

والساقط لا يعود. الساقط لا ينهض.




الأول:

حسنًا، حسنًا.. إذنْ هكذا.. هكذا. إذنْ لا بأس، هيه هيييه .. سنرى!




الثاني:

عقدٌ ووعدٌ. حياة. واحدة بواحدة. ثمة من يترقب ويتصيد. ثمة ما يحدث. أهي لعبة، محض
لعبة؟ أهو رهان يائس؟ ولم فجأة نبدو مثل الدمى!! مثل قطع بلاستيكية رخوة ..!




الأول:

لن تفي بوعدك أيتها القطعة البلاستيكية!!؟؟




الثاني:

ما تتوقع من بلاستيكة رخوة! فكرْ معي، تخيّلْ وراقب، وانتظرْ!!




الأول:

لن أنتظر بعد الآن. سأستدعي الشرطة، فأنت شخص وضيع، وينبغي إرغامك على الوفاء
بالعهد.




الثاني:

حقًا حقًا؛ إنه لأمر وضيع! وإن قدوم الشرطة، وإن الإرغام الذي تستنجد به سيلوث هذا
الأمر الوضيع. لكن ما العمل؟ لا شك، أنهم هم من ينبغي الاستنجاد بهم. على كل حال،
أنا ، أنا أحتاج إلى مشفى أموت فيه.




الأول:

أخيرًا، أدركت ما العمل؟




الثاني:

دمية، دمية. دملة، دمامة، دماء .. ماء ماء .. ما ا ااا ءءءء آااه . أنا أحتاج إلى
ماء بحجم العالم! أحتاج إلى مشفى أموت فيه: أتخيل سريري: هذه مخدتي، وهي نظيفة
بيضاء؛ وثمة منها بالقرب منها نافذة، وعبرها- فيما أنا مستلق على ظهري- أرى قبة
الكنيسة، رأس البرج أو الهرم أو الحياة، ثمة من يغطيني بلطف أخرس،.. وأرى أيضًا ذرى
أشجار الصنوبر- أهي حقًا أشجار صنوبر لها صمغ كالدموع ؟ - يا لنعيمي! ياه كم أنا
محظوظ، كم أشعر بسعادة تغمر جسدي مثل ماء داخل فمي، مثل قبلة ما زال لها طعم على
لساني!! آه عمتِ مساء يا أشجار الصنوبر، فلأمتْ بالربيع، سأكون محظوظًا لو متُّ
بأمسية ربيع. على لون أخضر أحب أن أغمض عيني. كم أنا سعيد لأنني أردتُ أخيرًا أن
أغمض عيني!!




الأول:

أنظرْ في وجهي. ألا تقدر تنظر في وجهي!؟ وتشعر أيضًا بالسعادة. يا للوقاحة!! ما
شأني أنا بما تشعر؟ ينبغي في كل حال الاستعانة بالشرطة. إنه الحل الوحيد، وإن كان
رديئًا، وإن كان سيلوثني معك في شكاوى بلا جدوى. نعم، .. آه .. اللاجدوى هي الطريق
الوحيدة، وما عليّ سوى المضي في هكذا طريق. ثمة ما يدعى بتسلط الأفكار الخبيثة، ..
الآن أدركتُ ما ترمي إليه بألاعيبك. ستطلب طبيبًا، وبعد ذلك سيقرر الطبيب أنك مصاب
بتسلط الأفكار الخبيثة، وبذلك ستنجو من وفائك بالعقد. يا لخيبتي، يا لي من حطام بين
يدي عقلي!! لكن، مع ذلك، رغم كل شيء، .. ما العمل، ما العمل!؟؟



في حلمي أقول لهم : أنني أنا البحرُ لانهاية له , وليست العوالمُ كلّها سوى حبّات رمل على ساحلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wardjouri
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

مكان الإقامة : : فرنسا / ليون
عدد المشاركات : 1633
تاريخ التسجيل : 29/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 3:49

ذكرتني مشاركتك هذه بتلك التي طرحت فيها تساؤلاً عن أثر (الكلمة - الفكرة) في حيواتنا (حيوات = جمع كلمة حياة) ..

مهند.. إن أقرب قراءاتنا إلينا هي تلك التي تشبهنا..
...

وخياراتك فيما تشاركنا فيه من قراءات يشبهك إلى حدّ بعيد..
ألا توافقني الرأي؟؟



هذي مقاصير العبير كعهدها _____ والورد في الشباك.. بعدُ نضير

فاجلسْ كأنك لم تبارح ساعة ً_____ هذا المكان..... ولا أتيت َ تزور

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.syria-news.com/listrelated.php?sy_related=523
م.باسل
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

مكان الإقامة : : سوريا
عدد المشاركات : 453
العمر : 43
تاريخ التسجيل : 01/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 7:57

جعلتني اضيع بين الكلمات
كلمات لها وقع الصدى على النفس
ان اؤيد الوردة في كلامها
ان اقرب قراءاتناالينا هي التي تشبهنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وليد
...
avatar

عدد المشاركات : 1452
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 8:19

من العبث.... أن نصف العبث.... ان نؤطره... و نُجدوله.... و نعلقه على لائحة الطعام... ثم ألم يفشل جلجامش... و من تلاه... في حلم من خلود... و إن بذكرى...
لن أصدق ان الأبراج تهوي بلا صوت.... لن أصدق.... ثم لن اصدق ان مزارع اليمون... تحترق...على ضفة بحر الجليل... ولا تصل الرائحة.... و تغطي الدنيا... غمامات سود... سود بحجم...؟؟؟؟؟؟.... سود بحجم...؟؟؟؟؟؟...
قم يا مخلص... قد بزغ الفجر الثالث... و انت ماتزال... تذكر مسامير اليدين.. و أكليل الشوك... و طريق الجلجلة..... قٌمّ....إنتصف النهار... و أنت تحلم بيوتوبيا... لا تعرفها تضاريس المكان....
ثم انت يا طائي.... أحقاً نحرت الحصان.... و أطعمت نينوى الزانية.... من لحم كتفيك... أم من لحم الحصان... أم أنك لبست جسد الحصان.... و نَحَرتَ ... و أطعمتَ...
يا قيصررررررررررررررررررررررررررررررر.... إثقب عين الشمس... بنظرة...لقد خانك قائد الفيلق العاشر... قبل بروتوس.... يا قيصر.... لاتحلم... فالعرافة.... بباب المجلس... قد حلمت عنك و منك....
و أنت يا سمك السلمون.... توقف بالله عن عن الوجد...انتحاراً.... في ينابيع أنهار.... يسكنها الملح و الكبريت.... و أرجع لمدارات الشمس....
و أثقب عين الشمس بنظرة.... إثقب عين الشمس بنظرة....
عبث النص.... ذكرني بمائة عام من العزلة.... و خيط الدم المُنساب.... يصل الأم فتعرف......
مهند العزيز شكر للأختيار.... شكراً... لشرح المفردات بالرمز... ألا يصلح الرمز حيناً... قانون حياة....
محبة...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dreamsway.ahlamontada.net/montada-f47/
صبا
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

عدد المشاركات : 817
تاريخ التسجيل : 31/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 11:59

][size=18]في مسرحية اسمها أميديه ليونسكو..رجل وزوجته لم يغادرا شقتهما منذ سنوات... وفي حجرة نومهما جثة مضى عليها سنوات..ربما كانت جثة عشيق الزوجة وربما جثة لص..والغريب أن هذه الجثة تزداد في نموها مع مرور الوقت (وهي تعاني من متوالية هندسية وهو داء لا يشفى منه الموتى.)... حتى تندفع قدم ضخمة من غرفة النوم إلى غرفة الجلوس وبالتالي أصبحت تهدد الزوجين بطردهم.... طبعا هذا شئ غير معقول..لكنه خارج من صميم واقع لا واقعي ..واقع فرض لغة مناسبة له لتعبر عن السخط ..الحزن ..أو الرفضوهذا الحوار خارج من قلب هذا الواقع وهذه الحياة التي ملأتها المانشيتات العريضة...والعناوين الكبرى على صدر الصفحات الكبرى
حوار أشبه ما يكون ب لوحة تكعيبية أو صورة من مربعات وخطوط]
مهند كل الشكر لاختيارك الرائع.. يعجبني كثيرا هذا النمط من الكتابة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mohannad
الإدارة
avatar

مكان الإقامة : : لامكان لاوطن
عدد المشاركات : 2982
تاريخ التسجيل : 27/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )   16.05.09 15:47

بعد أن عشت هذه الحوارية التي خاطبت ذاتي
وكأنها جائت من أفق عمق الإنسان .. لتحط في قلبي وروحي وتخاطبهما

ولردودكم صدىً أسمعه في أعماقي
أن أصفكم بالرائعين هذا قليل .. بالإنسانينن بالعاطفينن والحساسين القادرين على استكشاف ما يجول في عمق أخ لكم

للكاتب كل المحبة وكل الشكر لأن في هذه الدنيا من ينطق عنا حينما يعجز اللسان
ولكم كل الشكر على التعقيب

اسمح لي وليد أن أرسل عبر المحيطات قبلة ( ما تفهمني غلط ) لقوة تعقيبك ورسالتك
ورد جوري
باسل
وليد
صبا

لكم مني كل القبلات والمحبة والشكر .. لأنكم أصدقائي



في حلمي أقول لهم : أنني أنا البحرُ لانهاية له , وليست العوالمُ كلّها سوى حبّات رمل على ساحلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العَقْدُ والوَفاءُ ( حوارية من فصل واحد )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dreams way :: ساحة الثقافة والعلوم :: مواضيع أدبية منقولة :: الأدب العربي-
انتقل الى: