Dreams way

منتدى طريق الأحلام ..ملتقى الكلمة الطيبة والحلم الراقي .. أهلاً بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عندما تغدو الموسيقى مدمرة !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sonnenblumen
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

مكان الإقامة : : طريق الاحلام
عدد المشاركات : 3526
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: عندما تغدو الموسيقى مدمرة !   22.03.10 11:17



مع تقدم الاكتشافات العلمية وتعدد مناحيها ، تقدم لنا الأسواق المزيد والمزيد من الأجهزة الكمالية لتأمين جرعات إضافية من لذة الرفاهية التي يبحث عنها إنسان هذه الأيام. ولكن المشكلة أن الكثير من المخترعات في هذا المجال تقدم لنا السم في طبق شهي المنظر، زكي الرائحة. فالأجهزة المحمولة وشاشات الحاسوب وأفلام الجنس والعنف هي قليل من كثير يحمل من الأذى قدر أو ما يفوق بكثيرالمنفعة أو المتعة .
والناس عادة لحرصها على المتعة تغمض عينيها عن الأضرار ، وتتجنب الحديث عنها ، معتمدة في ذلك أنها تعيش وقتها الحاضر ولن تفكر في المستقبل البعيد، وقد تسمع حججا أخرى يستعملها ضعاف النفوس عادة (( نحن بحاجة إلى المتعة في هذا الزمن القاتم حتى نستطيع الاستمرار في العيش ))، أو يتشدقون بآية كريمة نزلت للتشجيع على العمل والجهاد فإذا بهم يستعملونها للتواكل والتقاعس ((قل لن يصبينا إلا ما كتب الله لنا))
والطبيب- من المفترض- أن يكون أكثر وعيا من بقية الناس في ملاحظة سموم أجهزة الرفاهية، لأنه في ممارسته اليومية يحصد النتائج ويرى الخراب ويتأمل الحصاد.
فجولة في قسم الحنجرة في مشفى ، والدخول على العشرات من المرشحين لا ستئصال الحنجرة نتيجة التدخين المزمن تعطينا عبرة لكل مدخن يرى السعادة في إدخال السموم إلى صدره ، بل وكل بدنه.
ومراقبة مرضى الإيدز وهم يموتون ببطء تعطيك فكرة عن نتاج نظريات التربية والتحرر الحديثة .
ومانريد أن نتكلم عنه اليوم هو أجهزة الموسيقى المحمولة.
يتأمل شبابنا –بل وأطفالنا– صور شباب وأطفال الغرب في الأفلام وهم يضعون أجهزة الموسيقى المحمولة على آذانهم ، فتتحرك فيهم عقدة النقص التي نعاني منها تجاه الغرب ، فيعتقدون أن جزءاً من السعادة سيأتي عن طريق هذه الأجهزة .
يطالبون أهليهم بتلك الأجهزة ، وينزلون إلى الأسواق ليروا كما هائلا وأنواعا عديدة من تلك الأجهزة ، فتزداد شهيتهم ويسيل لعابهم ويحارون ويحارون حتى يعثروا على بغيتهم.
يعود المراهق إلى منزله، يضع سماعات الجهاز على أذنيه، ينعزل عن المحيط حوله بجدار من الضجيج، ويستمر على تلك الحال ساعات وساعات.
ولكن إذا وضعنا جانبا الشرود الذهني والإهمال الدراسي والجمود الفكري، فهل لتلك الأجهزة تأثيرات ضارة أخرى ؟
نعم إنها التأثيرات على السمع والتي فصل فيها أطباء الدول التي سبقتنا في استعمال هذه الأجهزة وأخذوا يحصدون النتائج على شكل نقص سمع مع طنين في الأذنين ، حتى أن أحد الأطباء وجد الكثير من شباب الثمانية عشر ة سنة يكاد سمعهم يقارب في ضعفه سمع أبناء الستين والسبعين من العمر .
كانت البداية مع ظهور أجهزة WALKMANNعام 1980 , ثم ظهرت أجهزةCD المحمولة (الأقراص المضغوطة ) وقد طالب الأطباء بوضع قوانين تنظم الشدات العظمى التي يمكن أن تعطيها هذه الأجهزة ، إضافة إلى تحديد الشدة الصوتية في أماكن الحفلات العامة . وقد صدرت عدة قوانين في هذا الخصوص في عدد من البلاد الأوروبية .
ولكن ظهور أجهزة MP3 أعادت القضية إلى الساحة فهي لها خواص مؤذية للسمع أكثر من السابقة (الشدات أعلى ، زمن الاستماع أطول ، بطاريات يمكن استعمالها لفترة طويلة) وخاصة مع ظهور السماعات التي يمكن إدخالها في مجرى السمع ، وهي تؤدي إلى زيادة الشدة الصوتية الداخلة في الأذن (زيادة في شدة الصوت الداخل بمقدار 6-9 ديسيبل ، مقارنة مع السماعات التي توضع على الصيوان ).
الشباب من الجنسين يعشقون الموسيقى الصاخبة التي تشل التفكير وتسمح بالعزلة وتجعل الجسم في حال اهتزاز متناسبة مع شدة الصوت (فهم يحبون موسيقى الراب والروك أكثر من الموسيقى الكلاسيكية أو الجاز)
إن الشدة الصوتية التي تعطيها هذه الأجهزة قد تصل إلى 110-120 ديسيبل ، وهي تعادل الشدة التي يمكن سماعها ( كحد أقصى ) في حفلات الروك ، وهذا كاف لإحداث أذية حسية عصبية بعد التعرض 75 دقيقة لهذه الأصوات.
وكم صادفنا في الممارسة اليومية شبابا صغار السن يبدون طنينا في أذن أو اثنتين إثر حضور حفلة صاخبة (ديسكو، روك، .......)
القانون الفرنسي مثلا حرم تسويق الأجهزة الموسيقية المحمولة التي تعطي شدة تصل إلى 100 ديسيبل ولكن الشباب يعرفون جيدا كيف يغيرون بعض القطع للوصول إلى شدات أعلى (أما قلنا إن العقل يتوقف أمام سلطان الهوى) . وينصح للتقليل من الأذيات السمعية لهذه الأجهزة باللجوء إلى :
-قاعدة 60% - 60 دقيقة : عدم استعمال الجهاز أكثر من ساعة يوميا بشدة لا تتجاوز 60% من شدته العظمى (مثال : إذا كان التدرج ألأعظمي يصل إلى العشرة يجب عدم تجاوز درجة 6)
-استعمال سماعات توضع على صيوان الأذن وليس داخل المجرى: مع العلم أن كلفتها أعلى ، وقد تكون غير نموذجية جماليا ، ولكن الشركات تسعى لتأمين المتطلبات الجمالية المناسبة للشباب.
كما نرى فإن هذا الموضوع يحتاج إلى توجه إعلامي يخاطب الأبناء من الشباب والشابات قبل أن تضعف الفرصة في الحفاظ على سمع طبيعي يخدم لسنوات أطول.

المراجع:

- ADVANCE FOR AUDIOLOGISTS
- DOCTISSIMO


بقلم د.سامر سقا أميني


(انا امراه لاانحني لاالتقط شئ سقط من نظري)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mai
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

مكان الإقامة : : سوريا
عدد المشاركات : 1861
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تغدو الموسيقى مدمرة !   22.03.10 13:27

فعلا زونين لازم الناس تراعي سمعا قبل ما تفقدو بعد موسيقة التخبيط والضجة والطق والرق
شكرا عا مواضيعك الرائعة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ainaljrn.com
بن الضيعة
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

عدد المشاركات : 2627
تاريخ التسجيل : 24/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تغدو الموسيقى مدمرة !   22.03.10 13:52


زونين شكرا للمعلومات ....

كثيرة هي مصادر التلوث البيئي في حياتنا

من الغذاء حتى الدواء وحتى الطبيعة .... هي ضريبة الحضارة ..

والتلوث السمعي ربما لاأحد يفكر في مخاطره المرعبة

تحية لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://d-way.freehostia.com/abnaldi3a.htm
sonnenblumen
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

مكان الإقامة : : طريق الاحلام
عدد المشاركات : 3526
تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تغدو الموسيقى مدمرة !   22.03.10 14:31

بالنسبه الي بحاول سمع ادناتي ديمن شي حلو
ومو بس هيك حتى عيوناتي بخاف ورجيون شي بشع
لانه بقول ماضروري اذا فيني شوف شي حلو او اسمع اشيا احلا
ليش لدور على اشيا مو منيحة
شكرا لمشاركتن الدايمه وما ننحرم


(انا امراه لاانحني لاالتقط شئ سقط من نظري)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رانيا
فريق الأحلام
فريق الأحلام
avatar

عدد المشاركات : 1264
العمر : 35
تاريخ التسجيل : 08/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: عندما تغدو الموسيقى مدمرة !   22.03.10 18:08

المشكلة يا زونين لما بيكون موضوع ( الخضوع ) لمتل هيك انواع من الموسيقا بالاجبار يعني انو الواحد ينجبر انو يسمع هيك شي بسبب ظرف عاشو فبيحس انو هالنوع من الصخب رح يحاول يخففلو خاصة و انو هالاغاني فيا كلام كللو سخط ع الواقع و المجتمع ف رح يحس يللي عم يسمع انو هالنوع من الاغاني عم بيحس فيه و يجسد حالتو .. لهيك انا نوعا ما بعذر الشباب لكن على مضد على طريق انو يغير و يتغير لكن لحالو الواحد ما فيو يغير ... كل حدا فينا بعتقد مسؤول عن حالة من هالحالات يعني الواحد مننا لما بيشوف هيك شي بعتقد انو واجب انو نساعد الشخص انو يقلع عن هالشي عن هالموسيقا لكن مو بانو نوجهو للموسيقا الهادية لا .. بداية منبدا بالترييح النفسي يللي بيكون بانو نمسك بايد هالناس و شوي بشوي بيمشي الحال لانو ساعتها لما رح يحسوا انو في حدا حاسس فيون رح يحسوا بسخافة الموسيقا يللي بتمثلون ظاهريا و شوي شوي رح يمللوا منها و رح يحسوا انو ما فيها الجوهر يللي هنن عم بيدوروا عليه طالما هالجوهر اد تجسد ع ارض الواقع بين ايديهن .... شكرا زونين كتير حلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما تغدو الموسيقى مدمرة !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dreams way :: ساحة الثقافة والعلوم :: مواضيع علمية منقولة :: علوم الطب-
انتقل الى: